البيان الختامي لملتقى علماء وأعيان ووجهاء وشيوخ القبائل الأزوادية المنعقد في أنفيف

البيان الختامي لملتقى علماء وأعيان ووجهاء وشيوخ القبائل الأزوادية المنعقد في أنفيف

393952 259018030835773 211930938877816 643438 960321584 nدولة أزواد
وحدة  حرية عدالة
البيان الختامي
إننا نحن علماء وأعيان ووجهاء وشيوخ القبائل الأزوادية المجتمعين في مدينة أنفيف مابين 8- 9 سبتمبر 2012 إيمانا منا بالنصوص السابقة، واستشعارا بالمسئولية الملقاة على عواتقنا، ومساهمة منا في لمّ الشمل، وتوحيد الصف، وجمع الكلمة، فإننا ندعو ونؤكد على الآتي:أولا: نتمسك نحن المجتمعين في ملتقى أنفيف
باستقلال دولة أزواد.ثانيا: أكد المجتمعون من خلال المداولات واللجان المشكّلة على إحياء وتنمية دور السلطات التقليدية في بناء دولة أزواد، وحماية العرف والتقاليد الوطنية.ثالثا: دعا الجميع إلى بذل كل الجهود في سبيل التوصل إلى كافة الحلول الممكنة فيما يخص

الوحدة الوطنية.رابعا: حمّل المجتمعون شيوخ القبائل مسئولية الوقوف مع الجيش الوطني الأزوادي، والعمل على توحيده وتقويته ودعمه بما لديهم من القدرات البشرية والمادية والمعنوية.خامسا: دعا الجميع إلى تقوية وتوسيع مكاتب الحركة الوطنية لتحرير أزواد الرئيسية والفرعية في جميع المدن والقرى الأزوادية.سادسا: أكدّ المجتمعون على دعمهم ومساندتهم للمجلس الانتقالي لدولة أزواد.سابعا: دعا المجتمعون كل الجماعات المسلحة غير أزوادية إلى الخروج من أرض أزواد بشكل محترم، وطلبوا من الجماعات الوطنية المسلحة الانخراط في المشروع الوطني لدولة أزواد.ثامنا: أوصى الملتقى بتوسيع المجلس الاستشاري، ليشمل عددا أكبر من المقاعد بما فيها مقعد المرأة الأزوادية.تاسعا: أدان المجتمعون بكل شدة وبدون تحفظ الجرائم التي ترتكبها السلطات المالية بشكل انتقائي على الشعب الأزوادي ويطلب وقفها فورا.عاشرا الملتقى يرحب بهذا البيان ويعلن تأييده ومبايعته للشيخ إنتاله أق الطاهر، زعيما لقبائل أزواد، كما طالبوا من المجتمع الدولي الاعتراف بدولة أزواد.الحادي عشرة: طالب المشاركون من المجتمع الدولي الاعتراف بدولة أزواد
الثانى عشرة: نحن المجتمعين في ملتقى أنفيف نرفض أي تدخل أجنبي في أرض أزواد، ونطالب مجموعة غرب أفريقيا (CEDEAO)وكافة الأطراف الفاعلة في النزاع الازوادي المالي دعم الجهود السلمية للدفع باتجاه التوصل إلى حل نهائي، كما نطالب مالي باحترام حق الشعب الأزوادي في الحياة الكريمة، الذي تنتهكه بين لحظة وأخرى
حرر في أنفيف 9/9/2012

 

 

تعليقات (0)
إغلاق